قصص سكس محارم مصورة كرتون。 قصص سكس مصورة

قصص اطفال مصورة قصيرة جدا جدا , اجمل قصة للاطفال مصورة قصيرة جدا جدا بنات كول

قصص سكس محارم مصورة كرتون

بتاعك يجنن أأأأه أأأأأح أأأأح أوووه. رحت أبعبصها بإصبعي لأجد فتحة شرجها تتسع لتستقبل إصبعي بنعومة ولهفه فغرسته كله فصرخت بصوت مكتوم: أحوووه … أحووووه. هل لكونه ابني والثمرة المحرمة هي الأطيب؟ لا أتخيل أن ابني يلعقني أووه. ؟ قال: أحب أن أفعل لك كل ما تخيلت أن أفعله معك. غير انني كنت أعي مدى عمق نظرات زوج جارتي لي فهي كانت تمسح جسدي من فرعي إلى قدمي فكنت أتجاهله وأحياناً و الحق يقال أنني كنت أتعمد أن اجلس بصورة تغريه أكثر وأكثر لا لشيئ أكثر من أن أحس اني مرغوبة و بقوة! لقد مارست معها الجنس خمس مرات ذلك اليوم. كيف وليد … هل هو مثير على السرير … كم مرة في اليوم تمارسان الحب … ؟. والآن ما رأيك أن تضع إيرك في هذا الكس الحامي الحار ليبرد. قالت: لقد أخبرني أن أخته هي أول من أغوته لينيكها. ومرة كنت تكتبين وكانت قدماك مرفوعتان على الطاولة أمامك وكان أيضا كسك ظاهر. فوضع رأسه بين ساقي أمه يقبل لها كسها ثم صار يلعب بلسانه على بظرها ويلعق لها مهبلها فصارت تتأوه وتشهق وتقول:لا. لي عواطف ومشاعر ورغبات جنسية مثل كل النساء. لم أكن اعلم بعد سر ذلك وقد عملته حقاً وجربته وقد راح زوج جارتي يتحرش بي في شقتي حتى أقمت علاقة جنسية كاملة معه استمرت حتى اللحظة! ليس فقط بدني بل وجهي المستطيل الأبيض وعيوني الكحيلة ورموشي الطويلة و حواجبي المرسومة طبييعاً. وهي أرمله منذ فتره طويلة وتقيم بمفردها في فيلا صغيره من دور واحد ولها ابن يكبرني في السن وهو متزوج منذ زمن ويقيم في مدينة مجاورة. خرجت لأجد زوجة أبي بقميص نومها الأحمر الحريري الذي كان ملتصقاً ببدنها البض بشكل يثير العنيين! لما كملت الشاي نضفت التربيزة وما فيش غير ربع ساعة لغاية ما جاءت لعندي وقالت لي إنها حاسة بالتعب أوي وإنها هتدخل ترتاح في أوضتها شوية وهنا كانت أجمل لحظة لما نكت أمي نياكة حقيقية ومسكتها ن إيديها وهي ساندة على أكتافي لغاية ما وصلنا على أوصة نومها وكان أبويا ما دخلش البيت وبعدين نيمتها على السرير وعملت نفسي إني بأغطيها وقبل ما أغطيها قفلت عينيها وكنت بأحسس على فخادها وأنا بأحط عليها الغطاء وبعدين حسست على بزازها وده عشان اتاكد إنها نايمة ولما ما رديتش بوستها من بوقها وقلبي تتصاعد نبضاته جامد مع شعور ممزوج بأجمل لحظات لما نكت أمي ومارست معاها جنس محارم ونيك حامي وبين الخوف من إنها تفتح عينيها بس هي فضلت نايمة من غير أي ردة فعل. أضف تعليق لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. وزادت لهيبا واشتعالا ثم مالت عليه وفتحت قميصه وقبلت رقبته. قالت: وأين كنت تنيكها؟ قال: أووه في غرفة الصف بعد الدوام وفي المراحيض أحيانا أثناء الدوام وفي بيتها أيضا. الزوجان وشقيقة الزوجه قصص سكس عربى محارم وسحاااااق منتهى الاثاره سكس محارم مولعه رغبه ومتعه واثاره الادب الايروسي قصص محارم قصص سكس محارم. قالت: إنه رائع أن يكون إيرك ما يزال منتصبا بعد. وتسارعت حركاته كثيرا فأوشكت هي أيضا على البلوغ وصاحت: أقذف داخلي. ودخلت غرفة نومي وهي تبتسم و تغمزني بعينها … وأخيراً جلسنا ثلاثتنا في غرفة الجلوس وخالتي تمطرني بأسئلتها عن حياتي الزوجية. وبعد أن انهى القذف أخذت تلحس له إيره الملوث وتمصه وهي تقول: أوه. وأرادت أكلها فقال: أووه ليس هكذا. كانت يد أمه التي ينام بجانبها دائما. ومرة صعدت سلم السقيفة فأمسكت لك السلم لأرى كلسونك من تحت وأجزاء من كسك وطيزك. تمتاز بالبساطة وعدم التكلف و المرح الدائم. مدتت أنا يدي أعتصر بزها الطري فتاوهت: أأأأه أأأأه أيدك حلوه … بتوجع بس تجنن … ثم زدتها عصراً ودنوت بشفتي منها ففتحت شفتيها وضمتها على شفتي وسحبت الدخان االخارج من صدرى لصدرها لأذوق أخيراً كس و طيز زوجة أبي المكنة الهيوجة في نوبة سكس محارم ناري شديدة! وما أن دخلت إلى الفيلا حتى تسللت إلى غرفة عصام الذي فوجئ وسعد بحضوري غير المتوقع وغبنا في قبلات ملتهبة ومداعبات حميمة وأخيراً بدأت في خلع ملابسي بسرعة وهو يحتضنني ويقبلني حتى تعريت تماما وأخذت في خلع ملابسه والتلذ بمص ذكره حتى انتصب و سجدت جوار ملابسي المكومة على الأرض وما أن بدأ عصام ينيكني حتى سمعنا وقع خطوات أمي وهي تقترب من غرفة عصام عندها ق? كنت تفكر بي جنسيا وأنا لا أعلم. كنت شايل رجليها تحت باطي وبأدفع زبري جامد لما نكت أمي يوميا وفي كل مرة أوقف لما أحس إني على وشك أني أقذف لإني بصراحة ما كنتش عايز أقذف بسرعة وأفقد اجمل متعة سكس محارم مع أمي المثيرة. فتحت عينيها فرأت أنها تقبض على إير ابنها وهو يغط في نومه فلما رأته أخذها الهيام والوجد والغرام ثم قالت في نفسها: يا فضيحتي. لم أتخيل يوما أن أنتاك مع ابني. فضحكت وقالت: كنت في كل مرة يأتي فيها معك أراه ينظر إلي نظرات شهوانية من تحت لتحت. ما صدقتش أني بأنيك أمي ساعتها وأفتكرت متعة ضرب العشرة بس أنا دلوقتي راكب عليها وزبري في كسها. وهنا بدأت أنا أتكلم بلهجة الواثقة من نفسها وقلت لها. بدلا من أن أعلمه كل ما هو جيد. الأن عرفت سبب فتورك في الفترة الأخيرة. منهما فوجئ بالأخر عاريا وبدت أمي سعيدة بهذه المفاجأة ولم أتمكن من رؤية وجه عصام فقد جلست أمي على وجه ليلحس لها كسها فيما تقوم هي بمص ذكره بتلذ واضح. ثم نزلت أمي إلى المسبح وهي تدعوني للنزول معها بل وطلبت مني أن أنزل عارية طالما لم أكن مرتدية مايوه السباحة. فقال: حقا أستطيع ذلك؟ قالت له: أجل. أحس إيرك كبيرا صلبا وحارا لا أحتمل ذلك. لمحت عيناي فتحه شرجها منتفخة متورمة مكرمشة تتقلص و تنفتح وتنغلق بشكل شديد الإثارة. وقذف في أعماقها الحارة جدا فقالت وهي تتأوه: أووه. عادت تنظر إليه وإلى جماله الذي طالما حسدتها عليه صديقاتها ثم قالت في نفسها مرة أخرى: أوه هو أصبح شابا مثل القمر وهي تعصر له إيره أصبح فحلا. وبعد قليل قامت لتغسل ما تبقى من منيه وعندما عادت للفراش حضنت ابنها لتنام فلاحظت أن إيره منتصبا فأثارها ذلك وقالت له: أوه. إنها خيارة لا أحتملها أولا وثانيا نحن على الطعام. وفيما كان عصام ينزل إلى المسبح كانت أمي تخرج منه وهي تطلب مني الصعود إلى غرفتها بعد إنتهائي من السباحة , وطبعاً كان المقصود واضحاً هذه المرة للجميع. حبوت على ركبتي أدنو من كس زوجة ابي اللذيذ الشهي و بلسانى ابتدأت أمسح فوقه كأني ألحس أيس كريم لتهيج عفاف حد الجنون! ولماذا وأنت لازلت عروس جديده ؟. فهي لم ترزق ببنت … ومنذ طفولتي كنت كثيراً ما ألجأ إليها عندما أختلف مع أمي …. هذا الكس الذي خرجت منه الآن أعود إليه. هذا من الناحية الجسدية أما من الناحية الجنسية فقد نشأت أحتاج إلى الجنس بقوة وخاصة كما قلت لكم أني نشأت وسط وسط من الستات من زوجات أعمامي وجاراتي كن يحكين عن علاقتهن وأسمع مباشرة أو أتنصت عليهن فثارت ثورتي ولما أزل صغيرة. وفي المرة الثانية بينما كنت نائما قربك شعرت بك تتحركين نظرت إليك رأيت يدك تتسلل تحت كلسونك إلى كسك لتداعبيه وتتأوهين ثم قمت من جانبي لتحضري ما يشبه الإير من المطاط لتضعيه في كسك وصرت تلجيه حتى تزايدت تأوهاتك وتنهداتك وبعد أن هدأت ونمت خرجت إلى المرحاض واستمنيت عليك. فبطء من إيلاجه فقالت له: أجل. مرة رأيتك تغسلين الدرج وكنت منحنية وكنت خلفك فرأيت طيزك وكلسونك من الخلف وكانت شعرتك واضحة تحت الكلسون وتمنيت وقتها لو إني أنزل لك كلسونك وأضع إيري في كسك من الخلف. لدينا كل الوقت لا أريدك أن تتعب. شو أنا قحبة حتى أفكر بابني؟ يا ويلي إن هذا الذي أفكر فيه هو ابني. ؟ فأخرج إيره ووضعه فيها فتأوهت وقالت: أووه. بدلع بالغ أوسعت ما بين ساقيها تريني كسها الناعم المصقول! وخالتي تحبني كثيراً جداً ولا ترفض لي طلباً مطلقاً. قال: أتنكرين أنك شرموطة وإنك لم تنتاكي مع صديقي. فابتعد عنها وبينما هما على مائدة الطعام وكان موجود صحن يحوي على بعض الفواكه منها الخيار والجزر وعرنوص ذرة فأمسك بخيارة وقال: أمي. دنت مني وهى تمشي ألي بدلع و مياصه ناحيتي فجلست على الكنبه! لما لا تداعبني؟قال: ولكن كيف؟ قالت: تعال ومص صدر أمك كما كنت تفعل وأنت صغير واعصره لي. كم أنت رائع من علمك هذا؟ فقال: أووه معلمتي. في أحد الأيام أوصلني زوجي الدكتور وليد إلى منزل أهلي بدون موعد سابق قبل ذهابه لعمله عصراً. قالت: وهل كنت تنيكها؟ قال: كثيرا كل يوم تقريبا. ؟ فقال: وماذا كنت ستفعلين؟ فضحكت وقالت: كنت ربما ظهرت لك عارية تماما. ؟ مرة أستطعت أن أبقى مع معلمتي يوم كامل بعد سفر زوجها في مهمة. انا كذلك كنت أنتفض من لسعه جوفها وسخونته! قذفت مني وكان غزير وكثيف وأمي كانت رايحة في النوم ومش حاسة بأي حاجة وبعد ما جيبتهم على أمي ارتحت وهديت عني الشهوة على الرغم من إني فضلت في اليوم ده اضرب عشرة كل ما زبري ينتصب وأنا هايج على الآخر لما أفتكرت جمال طيز أمي وزبري اللي كان بيفرك فيها. وكان أمامك صحن فواكه فيه موز وخيار وتفاح وبرتقال. قصص جنس محارم - هيفا سكس عربي قصص سكس محارم , قصص محارم , قصص زنا محارم , قصص سفاح القربى , قصه الوالده المتناكه , قصه ام تنيك ابنها , قصه العائله المتناكه , قصه سالي و اختها , قصص ناديا. كانت القميص يشف عن سوتيان أسود صغير يعصر بزازها الكبيرة عصر اً ويرفعهم فيهتزا عند أدنى حركة بطريق مثيرة جداً! ؟ فقال لها: ما رأيك أن أطعمك إيري قبل أن أقوم من السرير. وفي يوم جاء يسأل عنك وكنت قلت لي أن ينتظرك حين يأتي وحصل ما حصل… فقال: لم أظن أن أمي ستنتاك معه. وأخيراً أخذت أسئلتها تأخذ طابعاً غريباً. أأأأه … دخل صباعك … أأأه وكس زوجة أبي يرمى شهوتها فأغرقتني من شعر راسي لبطني استحالت خيوط لزجه ذائبة في مياه كثيره و دافئة. ّ أفقدني صوابي فأرعشني ارتعاشات متتالية ثم راح بعد أن امتعني بما ليس عليه بمزيد يلهبني حقاٌ فأخذ يدخل ذكره في كسي الملتهب فشعرت بانقباض كسي كلما أدخله أكثر وأحس بذكره الذي يزيد من غلياني حتي أحسست بخصيته المبللتين وأحس بشهوتي تغرق ذكره فبدأ يزيد من سرعته وصوت ذكره وهو يلتحم بكسي أحلي صوت وأخذ يصفعني علي طيزي بقوه وأنا أتأأاوه أااه وااأأه كان ذلك يزيد من طحنه لكسي وأشعرني به فكان يهدأ وضغطه ليدخل ذكره في أعماق كسي وقذف في كسي ماء حارا فصرخت صخة مكتومه من الألم الممتع فأخرج ذكره وهو مليء بمنيه ليصعد صدري ويدسه بفمي ويهمس الحسي كما لحستك ففعلت ومن يومها وهو يمتعني وأمتعه و زوجي يوافيني كل ستة شهور شهر فلا أحس بطعمه كما أحس بالحياة و اللذة مع جارتى - - - - - - - —. وفيما كان عصام ينيكني في نفس المكان الذي كان ينيك فيه أمي كنت أرى أمي وهي تراقبنا من خلف الأشجار من نفس المكان الذي كنت أشاهدهما فيه من قبل. لقد عقدت المفاجأة المرعبة لساني للحظات وكأني طفلة صغيره توشك أمها أن تعاقبها لكني سريعاً ما أفقت من ذهولي وأجبتها. فقال: أووه كم كنت أتمنى أن أضع إيري في كسك وأنت تغسلين الصحون ومنحنية على المغسلة. ولما اتاكد تماماً إنها نايمة طلعت بزازها الملبنة وبصيت كويس عليها وكانت على بزتها الشمال دايرة سوداء حوالين حلماتها الكبيرة الوردية. بس في النهاية استسلمت لحلاوة كس أمي وحطيت الفوطة على بطن أمي وحطيت زبري على الفوطة وبدأ زبري يقذف منيه جامد. ومرة كنت تتكلمين على الهاتف مع إحدى صاحباتك وكنت منحنية على الطاولة وكنت في هذه المرة لا تلبسين كلسون فرأيت كسك واضح تماما من الخلف فتمنيت لو أني أضع إيري فيه. قالت: وتريد الآن أن نفعلها مرة. قولي لي كيف أستطعت أن تنتاكي معه. ؟ أم أحضر لك الطعام في السرير إن كنت متعبا. ثم بدأت أمي في النداء المتواصل على عصام الذي حضر مهرولاً ووجه مصفراً من الخوف وأمرته بالنزول إلى المسبح وهي تغمزه بعينها وتبتسم وتشير برأسها تجاهي. كنت أسمع في صغري من النساء جاراتي فيما يحكين وفيما تلتقطه أذني من همسات و نمائم أن جيرانهم المتزوجين يتحرشون بهن بل أن مشادة أو خناقة على ما أذكر قد نشبت في شارعنا بسبب تلك الأفعال ولم أصدق حينها وقد كنت في الثانية عشرة من عمري أو أقل. كانت أمي امراة سكسية وجميلة وكنت بأحب إني أنيكها من ساعة ما بلغت وبقيت أهيج عليها وزبري يقف على جسمها لغاية ما نكتها زي ما هأحكيلكم. انا عمري 34 سنه وحلوه بحب الحيات بس زوجي مش مريحني عندي ولد عمرو14سنين بحبو اتير. كان زبري شديد الانتصاب الانتفاخ و عفاف قد ثقلت رأسها من الحشيش فمسحت زوجة أبي المكنة الهيوجة بكف أيدها على عانتي فأحست بنعومته وهى تتنهد: أأأأه أموت فيه وهوه ناعم كده. أحقا أنا جئت من هنا؟ قالت ضاحكة: أجل إذا من أين ستأتي؟ قال: وكيف احتملت خروجي منه. فقالت متفاجئة: وهل كنت تتمنى أن تنيكني. وفي كل مرة أهيج عليها كنت بأضرب عشرة لغاية ما وصلت لمرحلة جنسية حارة جداً و نكت أمي فعلاً وهي رايحة في النوم. هأحكيلكم إزاي نكت أمي أم طيز كبيرة وبزاز ملبن وأحلى مؤخرة في العالم في سكس محار. رابنزل - ريبونزل - قصص للأطفال - قصة قبل النوم للأطفال - رسوم متحركة - بالعربي الاشتراك : رابونزل - ريبونزل - قصة خيالية - قصة قبل النوم للأطفال - رسوم متحركة - بالعربي « رابونزل » بالألمانية: Rapunzel هي عنوان قصة خيالية ألمانية في المجموعة القصصية التي تم تأليفها من قبل الأخوان غريم، ونشرت للمرة الأولى في عام 1812 كجزء من حكايات الأولاد المنزلية. آآآآآه…آآآآآه آآآآآح فبدأت أدلك شفرات كس زوجة أبي المكنة الهيوجة بأصابعي و أفركها بعنف وهى تزيد أصابعي بللاً وخيوطاً لزجة زلقة من كثرة أفرازتها المنبجسة من كسها المثير وأدى الثانية تقفش بزازها يميناً تارة و شمالاً تارة أخرى! ومضت أكثر من ساعة ونحن في حوار باكي عن مأساة كل منا إلى أن هدأت حالتينا وتفهم كل منا موقف الأخر وأخذت أمي في تطيب خاطري والتعليق بمرح على أبي و زوجي وراحت تستفسر عن علاقتي بعصام قبل و بعد الزواج وأخبرتها كيف كنت أراها ومن أين وكيف بدأت في اللعب معه وكيف استقبلته في منزلي أول مره ومدى استمتاعي معه. كان جوفها ساخناً مثيراً مما دفعني أن ضعطت ببطني أدفع زبري لينزلق كله في جوف زوجة أبي المكنة الهيوجة اللزج لتوحوح: أأحووه أأأأحووووه. فقالت: ربما شاهدني الناس من إحدى النوافذ عارية. راح يلحسني يلحس كسي ولأول مرة أعرف أن الرجل الشرقي يؤاتيه طبعه أن يخضع خضوعه ذلك للمرأة! كنت تستمني علي وأنا أظهر لك شبه عارية لأثيرك أكثر وأنا لا أعلم. لقد استدعيته إلى منزلي بعد أن رجعت من شهر العسل مباشرة وعلاقتي به لها عدة سنوات منذ أن أقمنا في هذه الفيلا وبعد أن كنت أراه ينيكك عدة مرات على أرض المسبح. واستمرت فتره طويلة في صعودها و هبوطها المتتابع و المتسارع ولازلت أشاهدهما من ثقب الباب وأنا عارية. وفي هذه الليلة استفقت مثارة جنسيا إثر حلم جنسي رائع وكنت أعصر إير ابني وأداعبه وكان إيره منتصبا فلم أستطع المقاومة أكثر وتابعت مداعبته حتى استفاق هو أيضا… استفاق وهو مثار جنسيا وإيره منتصبا بشدة ويد تداعب إيره فاستسلم لهذه اليد ولكن يد من هي. كانت ترى في منامها حلما جنسيا رائعا مع رجل صغير السن كبير الإير وكانت تداعب وتلاعبه. ولما كنت بأمسح بزاز أمي الكبيرة الملبنة كانت بتتحرك بكل متعة قدام عيوني وأنا شايف حلماتها اللي بأعشقها وما قدرش أصبر عليها. تبدأ قصتي بعد تزوجت و كنت حينها في الثانية و العشرين شابة أكثر ما يميزني بين النساء لدونة جسدي و قوامي اللين الذي كان يتأود و يتثنى كغصن البنان حركت أعطافه بعد الجنوب صباء كما يقال. ولعلمكم فأمي عندها أربعين سنة وعليها جسم رهيب لإنها بزازها ملبنة كبيرة وشفتهم أكتر من مرة لما كنت بأتلصص عليها وهي بتغير ملابسها أو وهي في الحمام أما طيزها فكنت كل ما تقعد أشوف فخادها وطيزها لإنها ما كانتش بتلبس الكيلوت وكسها أيضاً. وبعدين بوستها من بوقها بسخون ولبستها الكيلوت بعد ما مسحتها كويس وغطيتها وأنا سعيد جداً بعد ما نكت أمي في سكس محارم مثير. عفواً : نحن نعلم بأن الإعلانات مزعجه ولكن! فقالت: وهل تخيلت أن تفعل كل ذلك. أجل أدخله وأخرجه ببطء هكذا تماما. وزوجة أبي الهيوجة في بداية سكس محارم ناري تميل لتستلقي على وجهها و ترفع طيازها المقببة لأعلى! و خرج عصام من الغرفة لا أدري إلى أين. قصص سكس محارم 2013 قصص سكس محارم سكس محارم قصص محارم سكس محارم 2013 محارم 2013 محارم قصص سكس عربى محارم وسحاااااق منتهى الاثاره قصص سكس محارم - بنات فور سكس قصص سكس محارم - افلامك1 - افلام عربي منتدي قصص سكس محارم - قصص سكس محارم , قصص سكس عائلات , قصص سكس خوات امهات سكس عائلي , قصة جنس عائلية , قصص جنس محارم. مدت عفاف يدها تمسك بيديا هامسة : هات أيدك هات أيدك فدنت بيد من كسها و الأخرى من بزازها و مسحت بيديا على شفراتها العرقانة الغرقانة وهىتطلق كما فحيح الحيات: أدعك هنا. جارتي رحمة كانت تكبرني بخمس سنوات زوجها يمتلك معرض للأدوات الكهربائية وهو فني غسالات فول أوتمتيك ولديه من زوجته طفلان بعمر الزهور في الحضانة فكنت أعتبرهما طفلي وتوطدت معرفتي بجارتي و زوجها حتى انهما صارا جزء من حياتي. وكنت كلما طلبت أمي أن ترسل لي عصام كانت تضحك مني وتطلب مني أن لا أستهلكه أكثر من اللازم. كنت في ليالي كثيرةأحلم بأني في السرير مع امرأة لا أرى وجهها لأنها توليني ظهرها وعندما تستدير أدرك أنها أمي. وما أن هدأت أمي من إنتفاضاتها وقبل أن تقوم من فوق ذكر عصام … ويبدو أنها فضلت أن تخفيه عني … داخلها. مضت عدة أسابيع بعد ذلك لم يحدث فيها شيئ غير طبيعي. كننت اكاد أجن من اللذة ومن غنج ودلال و ميوعة المتناكة زوجة أبي المكنة الهيوجة بزبري وهىتوحوح: أحوووا بتاعك كبير أوي. وصرت أتخيل ما تفعلين وكيف تدخلين الخيارة والموزة في كسك. همست بغنج آثر: حلو كده لأنتفض انا من فرط الهياج وقد فقدت مقدرتي على الجواب! وعادت أمي لتوجيه الأسئلة مرة أخرى دون أن تتحرك من فوق عصام. شهقت زوجة أبي المكنة الهيوجة : أحوووووه. سريعاً بماء كسها اللزج لطخت إصبعي ثم لم ألبث أن دسسته في جوفها! واتجهت إلى الحمام وهي تحاول سد كسها بيدها حتى لا ينساب ما قذف فيها عصام بينما هو يخفي رأسه بين يديه وهي تقول له. ؟ قال: مرة كنت تغسلين الدرج الخارجي رأيتك منحنية ورأيت خلفيتك من الخلف. ويا لها من متعة أن يسيل مني ابني في كسي. بالراااااااحه أأأأح أأأح أأأأأح وأرتفعت ببدنها الممتلئ لحسة القشدة فتلصق ظهرها الساخن المتعرق في صدري فأحسست بزبري وهو يتعصر فيها عصراً! وخرجنا والصمت يخيم علينا إلى أحد المقاعد المجاورة للمسبح. وأعجبت خالتي بترتيب منزلي وأثاثه الفخم … وأخذت أتجول بها في أنحاء المنزل وغرفه وهي تبدي إعجابها بذوقي وذوق زوجي. تسمرت في مكاني وطفرت بسمة فوق شفتي وخجلت لأجد زوج جارتي يتحرش بي في شقتي ويهمس: أرجوكي أوعي تزعلي لو قلتلك أنك اجمل ست شفتها في حياتي…لم أكد أفتح شفتي لأجده يدنو مني ويهمس: هششش…. إنه ابني أي لي كله لي وهوأحق بي من غيره. ثم عادت فقالت : ولكنها كانت عملية رائعة لم أذقها في حياتي كلها. وفي كل مرة كنت بأبص على أمي وأنا خايف إنها تفتح عينيها وتشوفني وأنا بأنيكها ومسكت زبري لما انتصب كويس وقربته في كسها وكان سخن أوي وجميل وطلعت آهة عميقة أوي من قلبي على جمال كس أمي وحلاوتها وبدأت أحك زبري بين شفرات كسها وبما أنها كانت نايمة فكسها ما كنش مبلول فبصقت عليه ولما حطيت رأس زبري على فتحة كسها حسيت بمتعة مش هأنساها وكانت أحلى متعة جنس دوقتها في أجمل سكس محارم مع أمي. قربت منها ولمست فخادها وشوفت بزازها اللي كانت طالعة من الروب لإنها بترضع وبتلبس روب بيبين بزازها ولمست حلماتها اوردية ونزلت بوستها من حلماتها ولحستها وشعرت بشهوة كبيرة في سكس محارم مع أمي الجامدة. وأخيراً عرفت من أمي سبب طرد زهرة فقد شاهدتها مع عصام على الفراش ذات صباح فقررت على الفور طردها و الإحتفاظ بعصام … وفضلت بعد ذلك التعامل مع الخادمات الكبيرات … وأخذ الحوار بيننا شكلا مرحاً ونحن نعقد شتى المقارنات بين عصام و زوجينا. شهر ثم الثاني ثم الثالث ثم مللت غياب زوجي وكان أن رفض خروجي للعمل فلزمت شقتي التي كانت في إحدى العمائر فتصاحبت على جارة من جارتي فكنت اقضي عندها وقتي لأتسلى معها لتتطور علاقتي مع رجلها فاجد زوج جارتي يتحرش بي في شقتي حتى أني قمت علاقة جنسية كاملة معه وذلك بالطبع بجهل من زوجته صاحبتي. كان من توابع ذلك علاقتي مع شاب في المدينة كان يعاكسني في المدرسة فكان أن انفردت به في حديقة ودارت بيننا القبلات و التحسيسات وكنت حينها في الصف الأول الثانوي! فيما أنا أصنع له ما يشربه إذ التفت فجأة لأجده يبحلق في! كان زبري يتهادى في جوفها الناري و ينزلق فيه دخولا وخروجا وهى تتمايل وتتراقص وتتقلص و تغنج إيّما غنج كان زبري المغروس بأعماق جوفها يعتمل فيها فباتت تتأوه وتترجى : أأأه. ومرة رأيتك تبولين وكان البول يخرج بقوة من كسك وكنت تلعبين في كسك وببولك. قالت:أوه تألمت كثيرا عندما ولدتك. جاءتني الفكرة لما دخلت في يوم على أوضتها ولقيتها رايحة في نوم عميق وفخادها باينة وهي بشرتها بيضاء اوي. لحظات ثم بدأت هى تسحب جسمها للأمام فانسلت زبري من جوفها وهى ترتعش من النشوة وتعود بسرعه للخلف و تضع زبري كله فى طيزها وجوفها الحارق في سكس محارم ناري لم يطرق لي بلاً يوماً! كنت عارية تماما وقد فتحت ساقيك ليظهر كسك واضح وكنت أحيانا تداعبين صدرك وأخرى تداعبين كسك. أمي بذاتها بوجهها وتعابيرها وكل ما تبقى في السرير. وذات مساء حضرت والدتي وخالتي نوال لزيارتي وتناول العشاء معنا. وصرت تولجي الخيارة وتتأوهين حتى سمعت شخيرك وتأوهاتك قد تعالت كثيرا حتى حسبتك ستموتين ثم تشنجت أعضاؤك وأنت تلهثين وقد توقفت عن الحركة وبقيت الخيارة في كسك ثم رأيتك بعد قليل تخرجين الخيارة المبللة منك وتقومين فتحركت بسرعة وعدت إلى الغرفة وتظاهرت بالنوم. يقول: لقد أثارت قرفي وهي تلحس السائل المنوي الذي قذفته وتبتلعه. ثم عادت الشهوة تندفع في عروقها. حتى بدأت توجه لي سيلاً من الأسئلة بلهجة صارخة والشرر يتطاير من عينها. وغابت أمي طويلاً في الحمام بينما كنت أنا و عصام قد انتهينا من إرتداء ملابسنا في صمت وعلى عجل. كل قصص سكس المحارم توضع هنا - قصص محارم - كتب سكس محارم - نكت سكس محارم - تعليم سكس محارم -محارم سكسيه. فقالت ضاحكة: كم أنا رائعة أم كم أنا شرموطة. في الجامعة كنت قد بلغت مبلغا من الجمال مثير حد أن تزوجت و أنا في آخر عام من أحد أقاربي شاب مهندس دخل بي وقضا شهر عسل معي ثم سافر إلى دولة عربية للعمل. خلعني ثيابي وراح يفعل بي ما لم يفعله زوجي قبل سفره! قالت: ألا تريد أن تراه؟ فقاال: أتريني كسك؟ قالت:أوه تعال وانظر من أين جئت. استفقت ليلا وخرجت من غرفتي لأشرب رأيتك في الصالون وعلى الأريكة مستلقية. ؟ فقال: أووه ليرى كل الناس كم أنت رائعة. وبعد أن انتهى انقلب عنها واستلقى بجانبها شبه ثمل ثم ما لبثا أن ناما عاريين منهكي القوى. فأخذ يرضع صدرها كما كان صغيرا وهو يعصر باليد الثانية الثدي الآخر ثم قالت له: أتعلم من أين أتيت؟ قال: أوه. خاصة عندما تطرحها بطريقة مثيره وضاحكة وغمزات عينيها لا تنقطع. وبعدها صرت أراقبك وأراقب تحركاتك وأستمني عليك. فقالت: وماذا علمتك أيضا؟ قال: علمتني كيف أنيكها. وبدأت حركتهما في التسارع و بدأ صوت أمي في التعالي وجسم عصام يتشنج بقوه تحتها ويبدو أنني كنت في شدة نشوتي معهما إذ أن ارتكازي الشديد على باب الحمام لمتابعة الرعشات فتح الباب وبقوه لأقف عارية أمام أمي التي نظرت نحوي نظره ملؤها الرعب و الرجاء أن أتركها لثواني فقط حتى تنتهي رعشاتها المتتابعة وهي تغطي نهديها بيديها فيما تملك الذهول المرعب ثلاثتنا. وفي الليلة دي استنيت لغاية ما أمي جابت شاي بالليل وكانت متعودة عليه وبعدين حطتلها حباية من المنوم وفضلت أراقبها وهي بتشرب الشاي وأنا ماسك زبري تحت التربيزة على جسم أمي المثير وبزازها اللي كانت قدامي وهي ملبنة وأنا هايج على حلماتها المثيرة وأتمنى لو أني أرضعها زي ما كنت صغير. أووه أنا أنتاك مع ابني يا لها من عملية رائعة هذه أفضل عملية جنسية مارستها في حياتي. ومرت لحظات قبل أن تقوم والدتي لتجلس على ذكره دفعة واحدة وهي تضع يديه على نهديها دون أن تتأثر حركتها فوقه. لا أظن فقد كنت أتمنع وأبعد بالكلمات وأدس صدري في صدره بالأفعال فأسلمت له جسدي وشفتي يلتهمهما على قدر طاقته ويداه قد أشعلتا بزازي وفردتي رفدي وما بين فخذي فكدت أقع فحملني بقوة وراح يفترشني على أقرب كنبة انتريه و أقمت علاقة جنسية كاملة معه لم أرى مثيلها مع حلالي! ذات ظهيرة كنت أغسل ثيابي فتعطلت الغسالة فقلت أذهب لجارتي رحمة ذهبت لجارتنا وسألتها عن زوجها نور فأخبرتني أنها ستبعث حالاً بعد أن يأتي ليتناول الغذاء إذ معرضه قريب من العمارة. حتى وأنا أنيك معلمتي كنت أفكرأحيانا بأني أنيكك وكنت أتلذذ أكثر بذلك. خالتي نوال هي الشقيقة الكبرى لوالدتي. بقيت زوجة أبي المكنة الهيوجة كالمجنونة منذ أن ساخ زبري فيها. فلا بد أن أعترف بأنه أمر مزعج أن أرى أمي عارية بل أن يتمثل لي وبصورة وحشية العضو التناسلي لها بكل تفاصيله وشكله ولونه بل وحركاته. فقال: وهل لي أن أقبله لك ؟ — — — — — — — — قالت: أجل تعال. ثم أرخت يدها بالسيجارة إلى فمي فالتقطتها ثم مالت لتنام على وراكى ويدها تتحسس بطني وفخذي صانعة دوائر عليهم! قوم يلا … مش قادره … يلا قوم. صور افلام قصص نت عربي · صور و أفلام سكس و جنس. كنت أدخن سيجارة مغمسة بالحشيش فناولتها إياها ف أخدتها دون كلام وشدت نفس طويل ثم ومالت للوراء تخرج الدخان من صدرها و كانها خبرة في تدخين الحشيش! وأمسك إيره ودفعه إلى أعماقها الحارة وصار يولجه فيها بقوة فقالت له وهي تتأوه: ببطء. وطلعت زبري ساعتها ودخلته بين بزاز أمي الملبنة الكبيرة ونكتها بين بزازها وما تحملت القوة الجنسية دي والمتعة اللعارمة لغاية ما قذفت مني على بزازها المليانة بالحليب وجريت على المطبخ وجيبت فوطة ومسحت بزازها بعد ما قذفت بكل لذة ومتعة في نيك محارم رائع مع أمي النايمة. بالفعل طرق بابي وكنت بالروب فقط وسألني عن غسالتي فأدخلته للمطبخ أو ما بين الحمام و المطبخ. بدون الإعلانات لا يمكننا تقديم خدماتنا او المواد المعروضة بالموقع بشكل مجاني حيث ان الإعلانات تمثل الدخل الوحيد للموقع لدفع نفقات تشغيل الموقع ,, ولذلك نرجوا منكم إيقاف عمل مانع الإعلانات لموقعنا كدعم منكم لإستمراريه موقعنا بشكل مجاني للجميع وإضافتنا للقائمة المسموح لها بعرض الإعلانات نشكركم على تفهمكم ودعمنا للإستمرار. رضعتها جامد والحليب طالع من بزاز امي وأنا بأمصها وكان لذيذ أوي. كان كسك شبه ظاهر وكم تمنيت أن أنزل لك كلسونك أمام جميع الناس وأنيكك. ؟ فقال: إذا لاترتدي ثياب داخلية في البيت. قصص سكس محارم , قصص محارم , قصص زنا محارم , قصص سفاح القربى , قصه الوالده المتناكه , قصه ام تنيك ابنها , قصه العائله المتناكه , قصه سالي و اختها , قصص ناديا. أما معلمتي فشعر كسها أسود وأحمر غامق ومبتل أقل من كسك. طيلة حياتي انتكت مع الكثير من الرجال ولكن هذا ألذ بكثير. وتعريت أمامها ونزلت إلى المسبح وهي تنظر لمفاتن إبنتها التي أصبحت كبيره وتتغزل فيها وتعلق عليها. دنوت بزبري من الخرم المولع و غرست رأس زبري الصلبة فى الفتحة المهتاجة المحمرة فراحت تتسع بسهوله وتنضم على رأس زبري كأنه شفايف تمصصه! وتركته يلوج إيره بضع مرات ولكنها عادت وأبعدته عنها. حتى رأيتك تدخلين الغرفة وتنامين بقربي. رأيتك تأخذين موزة وتضعيها في كسك ثم رأيتك تأخذي خيارة كبيرة وتولجيها في كسك. تقول أمه: إني أرملة محرومة جنسيا وكان ابني ينام معي في الغرفة التي نمتلكها وليس لنا سواها. طلعت زبري وكان واقف ومنتصب جداُ عليها وبدأت أفركه على طيزها بين فلقتيها لغاية ما رأس زبري لمس خرم طيزها وكانت طيزها حامية وساخنة لما نكت أمي وهي رايحة في النوم وبعدين جاتني نشوة غريبة أوي وحسيت إن زبري هيقذف رحت خبيته في البوكسر وجبت مني في البوكسر. وبينما كانت تحضر الطعام وعندما انحنت على المغسلة أتاها من خلفها ورفع لها ثوبها وأنزل لها كلسونها فقالت له: ماذا تفعل. وخرجت أمي من الحمام وتلفتت في الغرفة باحثة عن القطعتين التي كانت ترتديها. ثم جلست على السرير فاتحه فخذيها عن آخرهما! الام وابنها واول مره قصص سكس محارم منتهى اللذة والمتعة! ؟ فقال: لما لاتتصلي بالمدرسة أولا فالحديث يطول. وكان عصام يفعل معي مثل ما يفعل معك قبل أن تدخلي علينا فأختبأت في الحمام لكن الباب فتح فجأة. كذلك كان كيلوتها اسوداً بفتلة تدخل شق كسها المتورم الشفايف! ومرة كنت تمسحين أرض الغرفة وفجأة انكشفت طيزك وكنت بلا كلسون فرأيت كسك وطيزك. توجد قصص للاطفال رائعة جدا جدا و نري العديد من الصور التي تحمل الينا بعض القصص القصيرة المشوق للطفل و تجعل الطفل فرحا بهذي القصص التي يقراه ونجد ايضا صور مكتوب عليها قصص قصرة جدا جدا و معبرة و تبقي هذى القصص لها هدف لتعليم الطفل شئ رئيسي في الحياه نجد من هذي القصص التي من اليمكن ان تعلم طفلك معنى الصدق او فضل الام. فقالت مستغربة: حقا كنت تحلم بأن تنيكني. ثم أيقظته ليذهب للمدرسة فقال لها: لما لا تتصلي بالمدرسة وتعتذري لي عن الذهاب. حيث احتضنتني أمي وهي تبكي وتحاول تبرير علاقتها بعصام وبدأت أنا في البكاء معها مقدمة تبريراتي وظروف صدمتي في زوجي. كم إيره لذيذ وكم فكرة أني أنتاك مع ابني رائعة مذهلة. وبعد أن أتصلت بالمدرسة تعتذر عن ابنها عادت إليه تسأله: قل لي هل حقا كنت تفكر بي. أووه ولكن كسك حار أكثر فقالت: أووه كم أنت رائع. كانت طيز زوجة أبي المكنة الهيوجة الملبن ساخنة ومشتاقه لزبري في طيزها. استفاقت صباحا فرأت ابنها عاريا بجانبها وتذكرت ما حصل معهما الليلة الماضية فقالت في نفسها: يا لي من أم فاجرة. فقالت له: وهل كسي أجمل أم كس معلمتك؟ فقال: أووه كسك شعره أشقر وأحمر فاتح ومبتل كثيرا. والآن أمسك إيرك ولا تدخله فقط تحسس الأشفار. قال: لأنك أول امرأة أحبها جنسيا وأستمني عليها. وزادت بعصر إيره له فقذف عليها وهو يقول: أووه أمي. قصص ورعان قصص سحاق قصص سكس قصص محارم عندها فقط قامت أمي من فوق عصام وهي تنظر لي شذراً وكأنها تتذكر شيئا ما.。 。 。 。 。 。

次の

قصص اطفال مصورة قصيرة جدا جدا , اجمل قصة للاطفال مصورة قصيرة جدا جدا بنات كول

قصص سكس محارم مصورة كرتون

。 。 。 。 。 。 。

次の

الام الارملة وابنها النسوانجي قصص سكس امهات

قصص سكس محارم مصورة كرتون

。 。 。 。 。 。

次の

قصص محارم مصوره فيلاما الحلقه 57

قصص سكس محارم مصورة كرتون

。 。 。 。 。

次の

مدونة الاهرمات السبعه: قصص سكس محارم

قصص سكس محارم مصورة كرتون

。 。 。 。 。 。

次の

أقوى قصة محارم مصورة Velamma الجزء 61

قصص سكس محارم مصورة كرتون

。 。 。 。 。 。 。

次の

قصص سكس مصري ينيك جارته الممنوحة في منزلها

قصص سكس محارم مصورة كرتون

。 。 。 。 。 。 。

次の