قصص لواط مثيرة。 ё’’ џ—«гн… гЋн—… ”«ќд… ћѕ« Ќёнён… ћѕнѕ… ж Ќбже ж г”бн…

ё’’ џ—«гн… гЋн—… ”«ќд… ћѕ« Ќёнён… ћѕнѕ… ж Ќбже ж г”бн…

قصص لواط مثيرة

لو استو حد بي هذا العملاق في المنزل فمن ينقذني من بين براثنه. وبصمت شديد استسلمت لرغبته ، فأنا أيضا كنت هائجة أرغب في ولوجه ليطفئ لهبة هيجاني. همس : لا تخافي سأعيده بطريقة أكثر إمتاعا لك. وقرر طليقي - الذي يعمل الآن في أبها - بعد فترة أن يصالحني ، وأن نتزوج مرة أخرى ، فرفضت في البداية لكن مع إلحاحه ، وافقت. لم أتمالك نفسي من صد ارتعاشة عنيفة هزت كل أجزاء جسدي. كان يهمس بتلك الكلمات بصوت مبحوح وهو مستمر في فرك بوابة فرجي بقضيبه. وذات يوم قابلا عرافاً، فقادهما فضولهما إلى سؤاله عن حظهم في الأيام المقبلة، فقال لهم العراف: عيشوا كل لحظة لكما معاً ولا تفترقا، وحاولا البحث عن السعادة كل يوم. كم كان لذيذا تدفق منيه وكم كان مثيرا نبض قضيبه وهو يقذف. بعد معركة موحشة يبدو أنه بدأ يصل ذروة شهوته حيث أحسست بزيادة اندفاعه الجنوني وتوغل قضيبه إلى أعماق أعماق فرجي. فبينما كنا في قمة الاستمتاع سمعنا صوت رنين الهاتف. فلا تنتظريني على الغدا يا حبيبتي. وضمني كالنمر عندما ينقض على فريسته وبدأ يمسك بنهدي الكبيرين ويقفش فيهما ويمصهم ثم ضمني وأطبق بكلتا يديه على مؤخرتي وحملني و وضعني على طاولة الطعام وهجم على كسي لحساً وتقبيلاً حتى أنزلت على وجهه شهوتي وكان من فرط جنونه عندما رأى بأن كسي متهدل وضيق وجميل أراد أن يدخل رأسه فيه ، فأمسكت به من رأسه وسحبته على صدري وكنت أضحك بصوت عالي على ما كان يريد أن يفعله ، فرفعت أرجلي ومهدت له الطريق لنيكي فبدأ بإدخال زبه في كسي وإخراجه وناكني ببطء حتى أنزل لبنه مرة ثانية لكن هذه المرة في مهبلي في أعماق كسي وكان منيه غزيرا وساخنا ثم سقط فوقي يلهث من التعب ثم لبس ملابسه وشكرني كثيراً وخرج إلى منزله. ؟ لم أرد عليه وإنما بقيت مستسلمه لما قد يقوم به. نظر لها سامح وهو لا يعلم ماذا يقول وأخذ يفكر كثيرا ثم قال لها سوف اسامحك في حالة واحدة فقط وهى ان تحكي لي ماذا حدث وهنا بدأت مروة تسرد الحقيقة كاملة قائلة : إنها في يوما من الايام كانت تحب شاب معها في الجامعة وقد استغل حبها وطيبتها حتى جعلها تفقد شرفها بأسم الحب ثم أكملت بكاء مرة اخري دون توقف. ما هي إلا ثوان ويعيد الكرة ويسحق كسي ثانية بذلك القضيب الصخري دون أن يخرجه أو يعطيه مساحة ضرورية من الراحة. هو استمر في دفعه حتى توغل الرأس. فتح فخذي بيده اليمنى وحرك رأس قضيبه على بوابة فرجي فما كان منه في لحظة غفلة مني إلا أن أولجه بعنف بكسي حتى منتصفه. فما هذه المفارقات العجيبة بينكم يا معشر الرجال. فخفف هو من قبضته عن أنفي واستمر بسده لفتحة فمي لكي يكتم صراخي. فضحكت في رضا واستمتاع وقلت له: إنت عملت فيني إيه يا بعلي ؟ ضحك وقال لي : أنا قلت لك إنتي اللي بديتي وذنبك على جنبك. سحبه تدريجيا من فرجي حتى انسل خارجا تاركا ورائه فرجا مفتوحا كمغارة علي بابا. رفع رأسه فقال : لا أرى أي تسرب للماء من ماسورة الحوض. فأحسست بالبلل من الداخل والخارج. اجمل سكس محارم حدث لي حيث ابن اخي ناكني و مارست معه الجنس و كنت انا اسلمه نفسي و كلي رغبة في الزب و الجنس معه لان انس كان شاب جميل و مثير جدا و انا عمته الممحونة التي تحبه و تحب الزب في نفس الوقت و انا مطلقة منذ سنين و ليس لي اولاد و لطالما احن الى ايام الزواج ودخول الزب في كسي. ضغط بكلتا يديه على خصري كمن يطلب مني رفع مؤخرتي ، وبتلقائية شهوانية فعلت ما أراد. استمر هذا النيك الممتع لدقائق حتى واتتني ارتعا شتين متتاليتين. لم أتوقع أن يكون سباكا بهذه الضخامة فهو فارع الطول ومفتول العضلات كأبطال بناء الأجسام ، كنت أتخيله قبل ولوجه الباب بأنه في حجم السباك النحيف القصير الذي كان يتردد على منزل أمي ليصلح لها مواسير المنزل. فكان هو يتمتم ببعض الكلمات الجنسية المثيرة والجريئة. فلم يك أمامي إلا أن تناولت منشفة كبيرة توال كانت مرمية على السوفة وغطيت بها صدري وجزئي الأسفل. لا شك بأن مؤخرتي برزت أمامه بشكل مثير. فاتجهت ناحية الباب ففتحته ، وإذا بالسباك أمامي يقول : بأنه قد حضر لإصلاح العطل الذي أخبره زوجي به. حيث بانت لي الحركه وكانت زاوية رؤيتي لزبه واضحه كان يدخله في كسها للآخر ثم يخرجه ويعاود الكَره بعدها سمعت تأوهاته العاليه وقال لها كيف كانت نيكة اليوم فجاوبته سريعاً قمة في اللذه والمتعه فقال لها هيا نأخذ ذش سريع يفوقنا من النيكه فقامو وقبل ان يخرجوا من الغرفه اشار علي فضحكوا وقالت له سيبها نايمه ماتدري عن شي وانا في قلبي اقول ياحظك يا أختي بهذا الزوج اللذي يعرف كيف يذوبك ويجعلك مثل الزبده ثم ينيكك. استمر ينيكني بهدؤ تام وبتفنن. وفي الصباح افقت على صوت اختي وهي توقظني وتقول كفايه نوم قومي الساعه12 ظهراً وزوجي سوف يعود من عمله. فردت والضحكة تجلجل من سخريتها لسذاجة سؤالي فقالت : لا تغتر يا حياتي. ما أمتع ولوجه الهاديء في تلك اللحظة الاستسلامية. اعتذر عما سببه لي من إزعاج ثم استدرك قائلا : هل أتى السباك. قلت له عند استخدامي للحوض يبدأ التسرب ، فأنا الآن مغلقة المحبس الرئيسي لماسورة المياه. هو زاد من وتيرة نيكه وأوغل بعض أصابعه بفتحة دبري حتى جعلني ارتعش واصرخ فلم يتمالك هو شهوته فأحسست بتقلص عضلات جسده المثير واشتداد عنف نيكه فما هي إلا لحظات حتى انفجرت براكين شهوته ليسقي بسوائلها المنهمرة والمتدفقة كسي الضمآن. لم يستجب لتوسلاتي ولا لقطرات دموعي الحارة التي كانت تنساب على يده اليسرى والتي أوثق بها قبضته على صدري وخدي وفمي. تساؤلات كثيرة ترددت في رأسي وأنا في سكرات تلك المتعة الخارقة والتي لم أعشها من قبل مع زوج أو عشيق. قلت : عفوا من استفساراتي الغبية فعهدي بزوجي المنحوس بأنه خلال ثواني من ممارسته الهزيلة يقذف منيه قبل أن أستمتع. فالموقف لن تقاومه أنثى مثلي بها ظمأ للجنس ، ولكن خوفي من الفضيحة ورغبتي في الحفاظ على عش زوجيتي الجديد يجعلاني أكثر خوفا. فسرت بين ثنايا فرجي بعض القشعريرة اللذيذة من ولوج قضيبه المنتظم إلى أعماق كسي. فدخل ورد التحية ثم سأل : أين اتجاه المطبخ. رفع إحدى ساقيه ليرتكز قضيبه عموديا على فتحة طيزي ، وأنا بدوري رفعت مؤخرتي لتتوافق مع حركته. شعرت بأن كسي قد ارتوى فلما أخرجه سال جزء كبير من حليبه ليبلل بوابة كسي وينسل إلى فتحة دبري. وإذا استيقظا استيقظت ساعديني على التفريق بين بدايات أصابعي ونهايات عمودك الفقري. أسمع رجفات ودقات قلبي من الخوف ، وأحس ببلل الرغبة الأنثوية تنساب من بين مشا فر فرجي. كم كان يقيضني ذلك الغباء الجنسي من زوجي. كل ذلك حرك في جسدي تجاوب الانوثه ، فبدأ فرجي يذرف دموع اللذة ، هو يبدو أحس بتبلل فرجي. ارتبكت ماذا أعمل فجرس الباب استمر في إزعاجي. فانطلق ذلك العمود الصخري لتلسع حرارته بوابة مؤخرتي. باحتراف وبشيء من العنف المتعمد باعد بين ساقي حتى شعر بأن فخذي أخذا الاتساع الكافي لإتمام عمله الإجرامي. أحسست بأنه يحاول إخراجه من فرجي فلممت فخذي كمن تمانع خروجه ، وكأم تخشى على طفلها من لسعة برد الجو القارس وتصر على بقائه في دفئ أحضانها الحنونة. بدأ يعبث بأصابعه على بوابة فتحة شرجي التي أحسست ومن شدة نيك كسي بأنها مفتوحة لتسمح بتيارات لذتي تتسرب عبر فوهتها لتلتقي بأصابعه المثيرة على بابها. لم يعر صراخي المكتوم اعتبارا. أنا دون إرادة دفعت بمؤخرتي لأشعره برغبتي في الممارسة من الخلف. وجهت رأسه المنتفخ باتجاه فمي. بعد ذلك بدأت في لحمست صدرها عليه وذلك بطلوعها ونزولها بصدرها على صدره وذلك الاحتكاك بين الصدرين وبعد ذلك نزعت له بنطاله وكان لا يلبس تحته سروال داخلي والمفاجأة ان زبه كان قائماً وبدأت اختي في لحس زبه الثخين والطويل ولم تستطيع سوي تدخيل ربعه في فمها ولحست في رأس زبه وأحسست اني أريد ان اللحس معها زبه جاب لها المحنه وبصراحه انا كذلك اتمحنت وبدأ كسي في اللزوجه ولأول مره اشعر بذلك. كانت الساعة الثانية ظهراً وكان يلبس جلبابا أبيض وقد رفعه إلى ما فوق الركبة ليسهل له النزول تحت المغسلة دخل إلى الحمام وشمر عن ساعديه وأنا أقف وراءه ونزل على ركبتيه وأدخل رأسه تحت المغسلة ومد بنفسه إلى الأمام ليصل إلى المواسير فارتفع جلبابه وظهرت خصيتاه الصغيرتان فتهيجت من هذا الموقف وأنا أصلاً مثارة ، فأنزلت رأسي قليلاً حتى رأيت قضيبه الأسمر النائم فاجتاحتني الشهوة فلم أستطع منع نفسي من السقوط تحت زبه وخصيتيه الصغيرتين وبينما كان هو منهمك في تصليح المواسير تجرأت ومددت يدي بين أفخاذه وأطبقت على قضيبه وخصيتيه فالتفت لي مذعوراً فتبسمت له وقلت له: لا عليك لا تخف وأكمل عملك. علله بعد أن قضى شهوته الحيوانية يخفف من وحشية افتراسه لي. إلا انه أصر على سحبه لينسل خارجا. ؟ قال : هذه الطريقة ستمتعك بشكل أكبر. قال : فضلا افتحي المحبس وجربي استخدام الماء في الحوض حتى أرى. لا شك بأن فرجي لزجا مما أذرفته من ماء الشهوة. ثم عاااااد وخرج ليخضر مححححبسا يصلح به العطل. ؟ فاتجهت مرغمة إلى المطبخ لأدله على مكان الخلل. كم آلمني ذلك الاختراق المتكرر لقضيبه أثناء الصراع غير المتكافئ والمحتدم بيني وبينه. لم أرد عليه سوى برفع خدي الأيسر كمن تعترف له بذلك. هذا جعلني استبشر بنيكة من الخلف تعيد لي توازني الجنسي الذي كدت ان أفقده من إغفال زوجي لهذا النوع من النيك المثير. اعترفت له بأنني كنت منزعجة وخائفة من اغتصابه لي ولكن الآن أحس بأنه أعظم وأجمل اغتصاب في حياتي تمت. فسحبني وأوقفني أمامه وبدأ في نزع ملابسي كلها وبدون أي مقدمات طرحني أرضاً ورفع سيقاني ووضع قضيبه المصري على كسي السعودي الهائج وقال لي: إنتي اللي بدأتي فتحملي ما سيصيبك. فلا أحد يرى هذه المعركة وهي تتكرر سوانا الاثنين. حملني من على الطاولة حتى أوقفني فهز قضيبه أمامي. لماذا زوجي اختار هذه النوعية من السباكين. هو يبدو انه اندهش من ذلك المنظر فأخذ يمصمص شفتيه الغليظتين وزاد من تركيزه عل تفاصيل جسدي من الخلف. أصبحت ملابسه كلها وبسرعة البرق تحت قدميه. تغيير مسار اللعبة وفي اليوم الـ 29 وفي تمام الساعة الحادية عشر والنصف مساءاً، التقيا في أحد المقاهي لمعرفة ما سوف يقوما به بعد ذلك. وضعت أصابعي على فرجي لأدعكه حتى أتلذذ وأنسى ما سببه دخوله من ألم. رفعني إلى أن أوقفني أمامه ، فانقض على شفتا ي مصا ، ونهدي فركا ودعكا حتى زاد من إثارتي ، وأثناء المداعبة والقبلات المثيرة باعد بين فخذي ورفع قليلا ساقي اليمنى وامسك بقضيبه ليوصله إلى ثغور فرجي. استمر يسحق جسدي وكسي على ذلك الحوض المشئوم ، زاد من عنف سحقه لجسدي ودك جدران فرجي بكل ما أوتي من قوة حتى أحسست بأنه قد مزق كل شيء. فيرد زوجي : ما بك هل أنتي موجوعة. قام بدعك فتحة شرجي بأصابعه بقصد إثارتي دون أن يدرك أنها تثيرني وبشكل جنوني. ضغط الرأس على الفوهة ليجس النبض هل سأوافقه على ذلك. توالت تلك الدفقات لثوان لتملأ فرجي. بدأ هو يحركه تدريجيا حتى تعودت عليه وبدأت لذتي تزداد. اتجه سامح نحو مروة العروسه في فرحة عارمة وهو يقبل يدها وجبينها ثم قال في رومانسية : اخيرا بقينا لبعض انا بحبك يا مروة واكيد انتى كمان بتحبنى صح ؟ نظرت له مروة بنظره حزن وخوف ولم ترد عليه ثم اجهشت في البكاء ، سألها سامح في دهشة ماذا أصابك يا مروة ؟ قالت له لقد ارتكبت خطأ فادحا في حقك واخاف ان لا تسامحنى او تقوم بعمل فضيحة ليى وسط الاهل. مددت أصابع يدي إلى أصابعه التي تعبث بمؤخرتي ليزيد من عبثه المثير ويدفع ببعضها لتخترق فتحة دبري. بعد هذا صعدنا إلى غرفة النوم فارتميت على سريري و نامت فوقي خالعة حمالة الصدر ليخرج صدرها من الفستان ويصبح عاريا. فعرفت بأن رجال مصر ، أبناء النيل العظيم ، محمود وحسنين وماهر كلهم أصبحوا يحبونني ويشتهونني ويريدون نيكي فما كان مني إلا أن أعطيت كلاً منهم مهمة لتصليح منزلي ويكون دفع أجرهم عن طريق كسي فتناوبوا في حفلة جماعية علي من الساعة الثانية ظهراً حتى الساعة الثانية عشر منتصف الليل وكلٌ بدوره وبوظيفته فأتممت صيانة منزلي وأيضاً تسليك مواسير كسي الداخلية وصيانة نفسي بالكامل. استمر يدك جسدي الطري من الخلف بقضيبه المتورم ، فيكاد تارة أن يخترق به فوهة فرجي وتارة أخرى فتحة دبري لولا أن ملابسه الخشنة كانت تحول دون ولوجه. استمر هو في استنشاق مؤخرتي ولحس دبري بإثارة لا توصف. لمحته يهتز في الهواء كعمود إنارة. يا لغباء زوجك الذي لا يستمتع بهذا الكنز. قبل أن آخذ نفسا واذا بجرس الباب يرن. اقتربت منك كثيراً خلال الفترة الماضية، لأكتشف نبل أخلاقك ورقة وجمال مشاعرك، في البداية لم أكن استطيع أن اجد مسمى لما يدر داخلي تجاهك، ولكن بعد مرور الأيام السعيدة بيننا اكتشفت اني وقعت في غرامك دون سابق انذار، لقد عشقت كل شيء بك ملامحك وابتسامتك ، أعتادت على سماع صوتك يومياً ، لقد أصبحتي جزء أساسي في حياتي خلال الأيام القليلة التي مضت، لن يستطيع أخد أن يُنسيني تفاصيلك و أحداث الثلاثين يوماً. ارتحنا قليلا فذهبنا معا إلى الحمام ونحن عرايا تماما. فدعكه قليلا ثم دفعه ليولجه إلى الداخل مستغلا ما أذرفته من مياه اللذة اللزجة. فسألته مستغربة من سرعة قذفه ومنيه الكثير فقال لي بأنه محروم ولم يقذف ما في خصيتيه من 6 شهور ولهذا كان سريع القذف وكثير المني فعرفت أنه لن يتردد في نيكي مرة ثانية الآن ، ثم قلت له: يجب أن تبدل ملابسك المبللة. إلا أن قدميه ضغطتا على قدمي لتوقف أي حركة مني. يا لهول انتفاخ الرأس ، فصممت أن أراه مباشرة لأتمعن في حجمه وتفاصيله. ترافق ذلك الهمس مع مواصلة قضيبه الحديدي دك جدران فرجي الداخلية بعنف وللمرة الثاني. الم يسمع من زملائه عن متعة النيك في هذا الموضع. كم احسد زوجك لعبثه بمثل هذا الجسد الرائع كل ليله. ثم أردف قائلا على فكرة اليوم لن أعود في الظهيرة كون لدي بعض الأعمال المطلوب إنجازها فسأستمر حتى السادسة مساء ، فيمكنك تعويض نومك. هل هناك رجال آخرون بمثل مقدرته. قلت له : لماذا لم يقذف بعد قذفته الثانية. اختلطت مشاعر الخوف برغبات خلوتي بذكر يشع فحولة لم اختل بمثله من قبل. صعدنا واعدت اختي العشاء وكعادتها لبست قميص co مواقع قصص سكس فقط قصص سكس محارم,قصص سكس سحاق,قصص سكس عربي,قصص سكس اللواط,قصص سكس السحاق,قصص سكس لواط,قصص سكس محارم,قصص سكس المحارم,قصص سكس,قصص سكس عرب,صور سكس,افلام سكس 3ح29ثح23ثح23حن. فقام وخلع قميصه فأصبحنا نحن الاثنين عراة بداخل الحمام وهو ينظر لي بتلهف وكأنه لم يصدق ما هو فيه فسحبته إلا الصالة فوقف أمامي ثم انقض علي اعلان هذه القصة ملك موقع عرب نار اذا تريد ان تدخله اكتب على الجوجل عرب نار. لعق منه ما استطاع بلسانه فقال : ما ألذ رحيقك يا فاتنتي. موقف غريب اختلطت فيه أمور لم أدركها في تلك اللحظات العصيبة والمثيرة. أخذ يعبث برأسه على بوابة دبري تفريشا مثيرا ثم ينزله ليدلك بوابة فرجي التي أحس بأنها ملتهبة من كثر النيك. شعرت به ينسل دون أي مقاومة حتى استقر في الأعماق. كان زوجي في كل ليلة قبل أن يجامعني يبدأ في تسخين الموقف وتذويبي بحركاته ولمساته السحرية من قبلاته العنيفة ومص رقبتي حتى ينزل إلى نهدي الكبيرين الحجم ورضع حلماتي الوردية وعضهم وعصرهم بيديه حتى يصل إلى كسي الضيق الذي رغم ضيقه قد اعتاد على ضخامة زبه من كثر نياكتهُ لي ويطبق عليه بفمه ويلحسه ويتلذذ بلعقه وكأنه آيس كريم ويمصهُ مصا رهيبا وأبداً لا يترك لكسي مجالاً ليأخذ أنفاسه حتى تنزل مني شهوتي الأولى وبعد أن يراني قد سحت وذبلت أمامهُ فوق السرير وقد تهيأ كسي للنيك فيقوم يمسك بسيقاني ويرفعهما على كتفيه ويضرب برأس زبه على بظري عدة ضربات حتى يجعلني أسمع إيقاعاته وتغميسه بالسوائل التي نزلت من كسي ثم يمسح به من الأعلى إلى الأسفل. هو زادت تأوهات لذته من عبثي بقضيبه وخصاه. فما كان مني إلا أن كمشته بفوهة طيزي لأمتصه قبل أن يذبل وينسل خارجا ، إلا أني أحسست بأنه ما زال شديدا ويرغب في معاودة الكرة. ما أمتع المني ومص القضيب بعد خروجه من معركة نيك مذهلة. ألم يخطر بباله أن فحولة هذا السباك الواضحة هي عين الخطر حين يختلي بامرأة مثلي تنضح أنوثة وشبقا. فإذا هي مجرد حركة احترافية لهجوم أقوى لاقتحام فرجي. بدأت اسمع بوضوح ارتطاما مثيرا لفخذيه بمؤخرتي. فتأوهت لأعلن صراحة لذتي الأولى معه والتي لا توصف. وفي اليوم الثالث اتصل بي الكهربائي المصري الصعيدي محمود وقال لي: مدام ملاك مش عايزة تعمل تشيك على كهربة البيت. قال وجسده يزداد تقلصا ، ونيكه يزداد عنفا : يا شرموطة قربت أكب. فسد حني على الطاولة ليكمل متعته بإفراغ ما لديه من حمولة في أعماق كسي. تساءلت ما هذه القدرة العجيبة لهذا الرجل. وكان يَطرُب عندما يسمع سيمفونية الفقاعات وهو يمسح شفرات كسكوسي الناعم ويبدأ في إيلاج زبه الضخم الطويل وإخراجه ، وأصبح أنا كالدمية في يديه يقلبني كيفما يشاء وينكحني بجميع الوضعيات فتغمرني حالة من النشوى العارمة وأصبح مخدرة الأطراف وأعيش في عالم آخر وكأني عاهرة وظيفتي هي امرأةٌ للنيك فقط. وفي خضم صراعه مع جسدي بدأ يفعل فعله بيده اليمنى ليتخلص من ملابسه التي كانت العائق الوحيد لاختراق قضيبه مواطن عفتي. دفعني لأنحني على ركبتي في وسط الصالة. فقال: حاضر يا ستي إنتي بس تؤمري وأنا أنفذ. وضع يديه على فلقتي أردافي وفتحهما. كنت أسمع صوت ولوجه وارتطام مؤخرتي في حوضه فكان ذلك يزيد ني إثارة. قال : لا صوتك متغير يبدو عليك مرهقة. افضل رواية رومانسية 2020 من أجمل روايات الحب والرومانسية التي لا تمل من قرأتها هي زوجي ما زال حبيبي للمبدعة دائماً سارة درويش نضع لكم الان علي موقع محتوى قرأت الرواية أون لاين من خلال موقعنا. حاولت عبثا أن الم فخذي وإبعاد مؤخرتي لقذف ذكره خارجا. بس ما تتأخر علي بعد إنجازك شغلك. وبعد مرور أسبوعين في منزلي تفاجأت بأن المواسير في دورة المياه كانت تسرب الماء بشكل كبير فما كان مني إلا أن اتصلت بمنزل العزاب وطلبت من السباك الشاب المصري الصعيدي محمود أن يصلح لي المواسير التالفة فلم يتردد السباك في خدمتي وأتى على الفور بعدته. فلم يمهلني لهواجسي فحملني وقضيبه غارق في أعماق كسي وأخذ ينيكني بطريقة لم أجربها قط مع زوجي أو غيره. فهي لباس عري أكثر من العري نفسه. قال مازحا : قد يراك زوجك عبر التلفون فيغضب. ؟ فقالت : اسمع حكايتي مع هذا الرجل إن كان لديك متسع من الوقت ومتسع من الصدر دون تبرم. استمر هو بفرك وتمسيد نهودي ودعك جدران شرجي من الداخل. فقلت له : قبل أن تولجه داعب جسدي وكسي حتى أثار ثانية. اتكأت على الجدار بيدي اليمنى وحثيت السباك بأن يزيد من وتيرة نيكه لي فاستجاب لطلبي. سأشعر بمتعه لا توصف وأنا أحدثه وزبك بطيزي. وفي إحدى الأيام ذهب الشاب إلى عمله وإنتهى مبكرا فذهب إلى بائع المجوهرات ليأخذ خاتما ليفاجئ حبيبته ويطلب يدها للزواج ، وهي كذلك ذهبت ككل يوم إلى المختبر لتقوم بتحليل حمض لكن وقع لها مشكل سقط الحمض على الأرض ثم بدأت بالصرااخ فسمعوها الأطباء الموجودين بالمختبر فحملوها إلى المستشفى وكان الخبر سيئا بأن الفتاة ستصاب بالعمى نتيجة ذلك الحمض لأنه خطيير فلما سمع حبيبها هذا الخبر ذهب من المستشفى و لم يعد له أثر. واتتني الرعشة التي لم أدرك كم ترتيبها في سلسلة الرعشات فزاد أنيني وتأوهي ، وزادت أصوات انزلاق قضيبه في شرجي. فلفت ناحيته مبدية احتجاجا صامتا على فعلته. حاولت عبثا التملص من بين براثنه ولكن هيهات لأنثى مثلي أن تنفك من هذا الوحش. قلت له : حاول دون كريم فقد كنت فيما سبق استمتع به أكثر بدون كريم. ففارق بين فخذي وبدأ يلحس أطراف أصابع رجلي ثم ساقي إلى فخذي فتدرج إلى أن وصل إلى بوابة كسي فبدأ ممارسة اللحس الممتع لمشافر فرجي ومص بظري. فلا شك بأني عارية تماما أمامه. تهيجت فأطلقت أنات اللذة والاستمتاع ، فعادت إلي ذكريات ممارستي للجنس من الخلف مع بعض الشبان قبل زواجي بحيث جعلوني أدمن على ذلك بجنون. المهم دخلوا الى الحمام وقمت انا بهدوء ووجدت على سيراميك الغرفه نقطاً من مني زوج اختي ولا شعورياً انزلت لساني لأتذوقه لا تقولوا لي ما هذا القرف تضعي لسانك على السيراميك الشهوة لتذوق ماذاقته اختي انستني ان السيراميك وسخ ومحل دعس الارجل. قال : حتى لا يغضب دعيه يعود إلى غمده. دعيه يصلحه وأنا سأدفع له أجرته حينما أعود. قال لها الطبيب: لقد وجدنا تلك الأشياء يا آنسة معه عندما تم نقله. شعرت حينها بأنه قد شق فرجي لكبر وضخامة عضوه. كيف استطاع فرجي الصغير استيعابه. بعد فراغي من تنظيف نفسي دنوت لأفتح الحنفية لأملأ الحوض فلم أكد ألامس محبس الحنفية حتى أحسست به يعبث بمؤخرتي بأصابعه ويمدها إلى بوابة فرجي بغرض إثارتي. وبعد سنتين من زواجي توفيت والدتي وأصبحت وحيدة ليس لدي ظهر أستند إليه إلا هذا الزوج العصبي وكان أكثر شيء يعجبني فيه ، وهي الحسنة الوحيدة في حياته والتي كنت أراها فيه ، هو أن لديه أسلوب جميل جداً في فن التعامل فقط أثناء الجماع الجنسي وأيضاً قضيبه الطويل الضخم الذي إذا رأته أي فتاة ترتعب وتموت خوفاً منه وطبعاً هذا ما حصل لي في ليلة الدخلة وهي أول مرة أرى فيها هذا الزب الوحشي. وسحب خيط سرواله وخلعه أمامي فركعت أمامه وبدأت أقبل زبه الضخم حتى انتصب حده كنت أظن بأن طليقي يملك أكبر زب في العالم فلم اصدق ما رأيت عندما انتصب هذا الزب المصري الضخم الذي يماثل قضيب زوجي جمالا وطولا وعرضا ، وأدخلته في فمي قليلاً قليلاً ومصصته باستمتاع وتلذذ اعلان هذه القصة ملك موقع عرب نار اذا تريد ان تدخله اكتب على الجوجل عرب نار. فاخذت أمص والحس في هذا الصدر الجميل جداً، وهي فوقي انيك بها من تحت الملابس ومستمع بهذا سكس جدا، ثم قلبت الوضع وجعلتها هي تحتي وخلعت ملابسها تماما وبدأت في تقبيل فمها احلى تقبيل ومص شفتيها الكرزيتين العذبتين ويدي لا ترحم ثديها الصارخ وحلمتها الوردية النافرة وبدأت رحلة المص في هذا الصدر الجميل سكس, وهي مستمتعة معي بعدها اخرجت جار فخدي من مخباه وبدات تلحسه وتلعقه بنهم وتوشوش اسرارها لخصيتاي. هو كان يزيد من شدة فعله ويهمس في مسامعي كلمات جنس مثيرة. أسحق مؤخرتي وكسي مثلما شئت وكيفما شئت. فالمقاومة الحمقاء من قبلي تحولت بقدرة قادر إلى استجابة واستسلام. مسحت السائل ليعم البلل كافة مناطقي الجنسية بما فيها فتحة دبري ونهدي وصدري ، ثم لعقت ما علق بأصابعي. رديت عليه : بل أنت من أمتعني بمتعة جنسية لم أذقها في حياتي. يا لضخامة وشدة ذكره وهو يملأ كل تجاويف رحمي بالرغم من أنه قد سبق وأن افرغ شهوته التي يمكن أن توقع جملا على الأرض من شدتها وغزارتها. رد علي ونخوة الرجولة بادية على ملامحه : الم اقل لك بأني سأمتعك. مددت يدي المرتعشة من الخوف لأتناول المحبس ، وبارتباك شديد بدأت فتح المحبس. ركعت له فاستمر ينيكني بعنف لم اعهده من قبل حتى جن جنوني. فاستمريت بلحس ومص جذوره فأثارتني رائحة رجولته المنبعثة من بين شعره الكث المكوم عند جذر قضيبه ورائحة العرق من خصيتيه. ؟ رديت عليه بمكروبغنج أكبر : ننننعم. وقد قمت بإخراج المؤجرين منه وسكنت أنا فيه لوحدي لا أب ولا أم و لا أخت ، حتى جيراننا القدامى قد ذهبوا إلى مناطق أخرى وقد قاموا بتأجير منازلهم لعزاب فأصبحت هذه المنطقة لا يقطنها سوى العزاب و الأجانب. ألا يدرك بأن الأنثى لديها أكثر من موطن إثارة ومتعة. لا شك بأنه قد سبق وان مارستي ذلك. فلن يترك له هذا السباك سوى رحما ممزقا ومبللا بمائه الغزير. قصص جنسية حقيقية مع السباك بعد أن فرغت من ممارسة جنسية خائبة مع نورة صديقتي سألتها : إن استمتعت من ممارستي معها فردت قائلة : إلى حد ما. كمن يعدني بارتعاشة أخرى تهز بدني ثانية. هو أمسك بثديي وبدأ يفركهما وأنا استمريت بدفع مؤخرتي وفرك بظري لأبتلع المزيد منه. قال بلهجة آمره : ما بك مرتبكة. أستمتع برجولتهم وفحولتهم وأحلي بأزبارهم طوال الأسبوعين طبق الحلو. فمددت لساني لتلحس ذلك الرأس المتورم. قال كمن يواسيني : لا عليك سأعوضك بقدر ما أستطيع في أي وقت تريدين. التصق جسده بي تمام الالتصاق من الخلف. بدأ هو بعبثه المثير فكان يرفعني لينزلني بعنف على قضيبه استمر في هذا الفعل الممتع حتى صرخت لأعلن عن ارتعا شتي الأولى من هذا الفعل الجديد. صرخت صرخة مكتومة استطعت أن اسمع صداها يعود إلى مسمعي من جدران ذلك الصمت الذي يخيم على المكان وتلك اللحظات العصيبة. ثم طلع فوقها وهي مازالت مسدوحه على ظهرها وهم في ادخال زبه داخل كسها فقالت له لا تدخله على طول اولاُ حك رأسه ببظري ومسك زبه بيده وحكه او فرش به بظرها وبعد ذلك هي قالت له ارجوك ادخله وبدأ في ادخاله وهي تتأوه مابين ادخال الزب وإخراجه وبعد 5 دقائق قال لها تعالي نغير وضعنا فنام هو على ظهره وهي طلعت على زبه وادخلته في كسها وبدأت في الصعود والنزول على زبه الثخين و ذلك وانا اعمل نفسي نائمه وهم اخذوا راحتهم وبعد 5 دقائق قالت له نعمل وضعية الكلبه فقال لها طيب وفعلاً تركزت على يديها وركبتيها وهو اتى من خلفها وادخل زبه في كسها. يا للأسف حسب اعتقادي بأنه أغبى زوج في الجنس فهو لم يمتعني قط من الأمام فكيف له أن يمتعني من الخلف ، وقضيبه لا يتعدى ثلث حجم قضيبك فلا أكاد أحس به حين يولجه بكسي. لا ادري كيف استطاع التخلص منها بتلك السرعة. وهل قضيبه كبيرا ؟ صرخت بهستيريا مستهترة. حرك جسده إلى الخلف فأحسست بذكره الضخم ينسل قليلا باتجاه حركته. وعلى دوام هذا الحال أصبحت لا أستطيع أن أنام إلا بعد أن يعطيني زوجي الحقنة المنومة وكأني مدمنة مخدرات وخاصة أن لديه قضيب رووعة كل بنت تتمنى أن يكون لها زوج لديه مثل هذا الزب الجميل. دفعه أكثر حتى انزلق أكثر من نصفه بكل سهولة كون الرأس فتح الطريق أمام ما تبقى. حتى أنني لم أتعود لبس الكلوت أثناء نومي أو حركتي في البيت لاطمئناني بأن لا أحد في البيت سوانا الاثنين أنا وزوجي. فقلت لها : كلي آذان صاغية فابدأي سرد تفاصيلها. بدأ بصيص من الطمأنينة يدب إلى قلبي. استمر ينيكني حتى واتتنا الرعشة الثانية معا. قصص رومانسية قصيرة وفي النهاية لا اسعي الا ان اقول ان الحب هو روح الحياة لا يستطيع احد منا ان يعيش بدون الحب الصادق فالكثير يقضي حياته بحثا عن الحب وكما قال نزار قبانى في احد قصائده الشهيرة عن الرومانسية : ساعديني على الخروج حياً. اتجه إلى المطبخ وأنا اتبعه بخطواتي المتثاقلة ونظراتي المتفحصة له من الخلف وهو يحمل حقيبة عدته. دعيه ثانية يعبث بفرجك ليمتعك. مضمون الرسالة ووفاة الشاب أخذت الفتاة الجواب من الطبيب وبدأت تقرأه. حقيقة كان بارعا في نيكه ومحاولة إثارتي. فلا يغطيه سوى شلحة النوم الخفيفة جدا التي لا تكاد تخفي شيئا بل تزيد الجسد إغراءا. فكان يثير مشاعري وتوتري بهذه الحركات المموهة. الم يرسل هذا الوحش ليستفرد بزوجته. شعرت بأنه استمتع بنيكته الأخيرة. قلت : عند بداية اغتصابك لي كان مؤلما وموجعا جعلني أذرف الكثير من الدموع ، ولكن فيما بعد وخاصة حين شرعت في النيكة الثانية كان ممتعا جفف دموع عيني ليستبدلها بدموع فرجي المثار. فقررت الاستسلام حتى يكمل شهوته للمرة الثانية عله يهدأ ويفك عقالي. كنت ارجوه بصوت مكتوم أن يسمح لي بأن أتنفس حتى لا أختنق. ما أمتع تلك الروائح الرجولية للمرأة الشبقة جنسيا مثلي ، فقد أزكمت أنفي وزاد تني إثارة. ثم ذهبت للمطبخ لأعمل له كوب شاي وعندما عدت له رأيته قد خلع الجلباب وركب فوق الخشبة الرافعة وبدأ في دهان طلاء الحائط وكان يلبس سروالا أصفر واسعا وكان ممزقا من الأسفل فوقفت بجانب الخشبة الرافعة وبدأت أتحدث معه وأنا أنظر إلى الفتحة الممزقة في سرواله وتعجبت عندما بان لي قضيبه. لماذا لم يختار سباكا أصغر حجما وأقل قوة حتى أستطيع مقاومته إذا ما هم بفعل شيء تجاهي. المهم شاهدته وأنا كأني نائمه امامهم بحيث انني مفتحه اطراف عيني وهم لم يلاحظوا ذلك ربما من شهوة الجنس لديهم وأنا بصراحه كنت خائفة من اللذي يحصل في التلفزيون وفجأة بدأت اختي في تقبيل زوجها وفكت له التي شيرت اللذي يرتديه واه واه رأيت صدر زوج اختي المليء بالشعر واقتربت من حلمته وبدأت تمصها وهو مسترخي ومبسوط وبعدها خلعت قميصها بنفسها لا لشيء انما لتضع صدرها على صدره. أفرغ في أعماق طيزي ، ما أمتع منيه وهو يتدفق ليسقي تلك الأعماق. زاد تني تلك العبارات نشوة وغرورا أنثويا لا يوصف. ورغم ان سامح قد وعدها بأنه سوف يسامها إلا أنه لم يستطع بعد أن سمع ما حكته مروة ولكنه اتفق معها ان كل منهما ينام في غرفة منفصلة لمدة سنة ثم يقوم بطلاقها وذلك حفاظا على سمعتها مجموعة جديدة في المقالات القادمة انتظرونا. فعند دخولي باب المطبخ لمحته ينظر إلي نظرات غريبة زادت من مخاوفي. فعلا لم تمر ثواني إلا والهاتف رن ثانية. ودون أن أطلب منه ذلك تمادى في إثارة دبري بحركة أصابعه اللذيذة ، ثم برك على ركبتيه خلفي ففلق فلقتي وأوغل مقدمة رأسه ليشتم مؤخرتي ، ثم مد لسانه ليلحس فتحة دبري. أخذ كل منا يتبول وينظف مناطق التناسلية مما علق بها من آثار النيك المبرح. ، فزوجي الأحمق بالرغم من كل محاولاتي لألفت انتباهه ليمارس معي من الخلف إلا أنه ما يكاد ينتهي من ممارسته المعتادة والسريعة حتى يستسلم لسبات نوم عميق. استمر ينيكني بكل قوة فهمس ثانية في أذني : لا فأئده من المقاومة فقد دخل وانفجرت براكينه في أعماقك وانتهى الأمر. ؟ رديت عليه بغنج أكبر : لا يا حبيبي وإنما لم أشبع نوما بعد اتصالك الأول. فصمت ولم ينطق بأي كلمة وراح يكمل تصليح المواسير وأنا أمسك بزبه وأدعكه له وأدلكه وأداعبه مداعبة خفيفة حتى انتصب زبه بين يدي وعندما رأيته يتبسم وقد تقبل الوضع قمت وخرجت من الحمام وخلعت جميع ملابسي سلط ملط ودخلت الحمام وهو منهمك حتى الآن في التصليح ومن خجله لا يكاد أن يرفع رأسه فنزلت بين أرجله وأنا على ظهري وقد وَسع لي الطريق حتى أصل لما أريد وكان قضيبه قد انتصب إلى أقصى حد له وكان ضخما ورائعا كقضيب طليقي فبدأت برضاعة رأس هذا القضيب ثم أدخلته قليلاً قليلاً حتى ابتلعته بأكمله في فمي وكاد يسبب لي الغصة من كبره تماما كما كان قضيب طليقي. ضخامة قضيبه أفرج بين فلقتي حتى أحسست بأنهما مفلوقتين دون ولوجه. وتمنيت أن يعيد لي تلك الذكريات ولكن الحياء من طلب ذلك منعني. قال : لكن قضيبي رأسه كبير قد يؤلمك. ردها هذا جعلني استنقص رجولتي فقلت لها : هل هناك من الرجال من هم أكثر فحولة مني. يبدو أن ألمي وأناتي كانت تزيده إثارة. حاولت مرارا التملص من قبضته وإزاحة ذكره من بين فخذي ولكن دون جدوى. رفعت جسدي لأصل إلى المحبس الرئيسي حيث كان موضعه يفوق طولي ببعض السنتيمترات فما كان من المنشفة التي تغطي بعض جسدي العاري إلا أن انزلقت لتقع على الأرض. بعدها نمت نوماً مريحاً وعميقاً. فانتصب الغضنفر شر انتصابة وانتابته محنة ماجنة مجنونة لتفليع كسها الوردي الذي قد ذابت شفتاه بين شفتي عندما كنت الحسه واقضم باسناني زنبورها الممحون بنعومة… سكس مع هذه الفتاه هو الجنة على الارض فهي ملاك ناعم رقيق ذو كس جذاب ممحون مجنون يتوق الى النيك ولاطفاء نار محنته المشتعلة سكس. انطلقت مني صرخة استغاثة سرعان ما أخمدها قبل سماع صداها بوضع كف يده اليسرى على فتحة فمي وانفي حتى كاد أن يخنقني فما كان مني إلا أن أذرفت الدموع والنواح المكبوت عله يرحمني. لم تتمالك الفتاة أعصابها وخرجت مسرعة إلى المشفى وهي تبكي، وإذا بها تجد الطبيب يخرج من غرفة العناية المشددة ويحمل بيده عصير وجواب، كان ذلك في تمام الساعة 11:57 دقيقة مساءاً. حينما أحس هو بهدوئي وسكينتي بدأ يقلل من وتيرة سرعة إدخاله وإخراجه. لم أتجرأ على الدنو لأخذ التوال لأغطي به عري جسدي. عاد إلى الخلف ليضع قضيبه بين فلقتي. ساعديني على السفر من خريطة جسدك فإنني أريد أن أعيش. أما شلحتي فهي لن تعيقه فهي تكاد أن تكون مفتوحة من كل الجهات.。 。 。 。 。 。

次の

قصص جنسية حقيقية مع السباك

قصص لواط مثيرة

。 。 。 。 。

次の

‫مغامرات عقلة الاصبع

قصص لواط مثيرة

。 。 。 。 。 。 。

次の

قصص رومانسية للكبار 2020 اجمل قصص الحب

قصص لواط مثيرة

。 。 。 。 。 。 。

次の

جنسيه مثيرة جداا — أفلام + قصص + صور

قصص لواط مثيرة

。 。 。 。 。

次の

قصة اغراء مثيرة قصة

قصص لواط مثيرة

。 。 。 。 。 。

次の

قصص جنسية محارم للكبار ابن اخي ينيكني بكل الاوضاع

قصص لواط مثيرة

。 。 。 。 。 。 。

次の